الخميس، 1 مارس، 2012

بسمـلة.



أن تنشئ وطنٌ جديد، تجيدُ في بدايتهِ أن تقول ما تريد تمـامًا، ثم تختـم حديثكَ بنقطةٍ. فهـذا أشبه بأن تخوضَ حرباً قائمـة على رهـانٍ مصيري مع صديق، و في حـال نجحت ستشعرُ بأن السعادة، كل السعادة تنـامُ في صدركَ، و لو حدث العكس تمامًا فـ سيرشقكَ بالفشلِ و يأخذ نصيبكَ من الحلوى في حين أن البقيـة سيشعرونكَ بنظراتهم بأنكَ فاشلٌ صغيـر. 
لستُ جيدةٌ في صنع البدايـات، لكني أستطيعُ أن اقـول أني هنـا سأراهنُ على رئتي الثـالثة. 

هناك تعليقان (2):

  1. أصاابعي التي تُحب رائحة حرفك تأتي الى هذا الوطن دائماً يَ روان ..
    وانا متيقنة تماماً بأن هذا المكان سيكون مليئاً بالدهشة..

    ردحذف
    الردود
    1. و قلبي يـا سماح يصبح أمامكِ مثقلٌ بالإمتنان ()

      حذف