الأربعاء، 13 يونيو، 2012

9- كنّـا اتفقنـا*



انساني لو استطعت، أنـا التي تطيرُ إليكَ عبر لحنٍ وحيد. 
انساني لو استطعت، أنـا سقفُ كفايتكَ، سقفُ حلمكَ، سقفُ آملكَ، سقفُ وجعكَ. 
انساني لو استطعت، أنـا التي كنتُ انكفأ لأهِش عنكَ كابوسًا مارّاً يخبركَ أننا سنفترق. 
انساني لو استطعت، أنـا التي بـ " شايف البحر شو كبير" ربطتكَ يومًا. 
انساني لو استطعت، أنـا نصّكَ الأول، أنثى قصيدتكَ الوحيدة، مقدمتك و خاتمتك. 
انساني لو استطعت. اعرض ذاكرتك و كأنها شيءٌ سهل للسَـرقة. استغفِـر عن ذنبكَ الأول الذي جسدته صبيّـة. أوصِّد على روحكَ كل بابٍ مُوارب لئلا تركضَ إليّ أنـا القابعة في أدقِ تفاصيلك. عاشِـر حزنكَ وحيدًا، اشحَـذّ فرحتكَ من العـالم، فرحـةٌ لا تمِـتُ إليّ بصلةٍ أنـا التي تناستَ أنكَ كنت يومًا ضمنَ دائرتي المغلقـة. 

هناك تعليق واحد:

  1. تحياتي الفاضة روان

    مررت بديارك فوجدت هولا ينطلق من سطورك حين تقولين

    "" انساني لو استطعت، أنـا نصّكَ الأول، أنثى قصيدتكَ الوحيدة، مقدمتك و خاتمتك.""

    حقا فجرت نبع الكون في الحب سبيلا

    مع التقدير والحب

    ردحذف